ورشة عمل "حجرات النبي صلى الله عليه وسلم".

تاريخ النشر : الأربعاء 29 صفر 1435 عدد التعليقات : 0 الزيارات : 5880

 

 

   نظم مشروع الأطلس التاريخي للسيرة النبوية بدارة الملك عبد العزيز ضمن فعاليات المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 1434هـ/2013م،بالتعاون مع مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة ورشة عمل ( حلقة نقاش ) تحت عنوان حجرات النبي صلى الله عليه وسلم، استُعرض من خلالها كل ما ورد عن  تاريخ حجرات النبي صلى  الله عليه وسلم، من حيث الموقع والإنشاء والأثر، ودلائل ذلك مما ينبغي أن يستفيده المسلم من سيرة النبي rوأمهات المؤمنين.  وذلك مساء الثلاثاء 21 صفر 1435هـ الموافق: 24 ديسمبر 2013م، بقاعة المحاضرات بمعرض المدينة المنورة مأرز الإيمان. بدأت الورشة بعد صلاة المغرب وامتدت إلى ما بعد صلاة العشاء. ولقد حضرها جمعٌ كبير من المهتمين والباحثين والدارسين والمختصين في السيرة النبوية العطرة وتاريخ المدينة المنورة. أدار الورشة الأستاذ الدكتور عبد العزيز بن إبراهيم العمري أستاذ السيرة النبوية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية. وخاطبها المهندس الدكتور حاتم بن عمر طه مدير إدارة التنمية الإقليمية وأمين عام المرصد الحضري، والأستاذ الدكتور محمد بن فارس الجميل أستاذ التاريخ بجامعة الملك سعود، مرحبين بالحضور ومثنيين على مناسبة المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية. ثم تحدث المهندس الدكتور حاتم بن عمر طه في مقدمة موجزة عن تاريخ المدينة قبل الهجرة النبوية اعقبها بحديث عن سيرة النبي صلى الله عليه وسلم ثم تناول تاريخ الحجرات الشريفة التي قال عنها: الحجرات الطاهرة تشمل بيت النبوة بالكامل والمكون من تسع حجرات خاصة بزوجات النبي صلى الله عليه وسلم أمهات المؤمنين رضي الله عنهن، حيث أن لكل زوجة منهن حجرة خاصة بهامبيناً أن النبي صلى الله عليه وسلم بنى الحجرات حسب دخوله بهن حيث انه صلى الله عليه وسلم كان يعد بيتا لكل زوجة قادمة عنده بالترتيب حسب قدومها. كما أوضح أن بناؤها كان من الطين واللبن وجريد النخل وهو بناء طابعه التواضع, وهو خير وبركة. ثم افاض الحديث عن الحجرة الشريفة بيت السيدة عائشة رضي الله عنها الذي كان له مصراع واحد من خشب العرعر او الساج. مبيناً أن جميع الحجرات كانت من الجهة الشرقية من المسجد النبوي الشريف مساحة كل منها لا تزيد عن ثلاثة ونصف متر طولاً، وثلاثة ونصف متر عرضاً, وبارتفاع حوالى ثلاثة أمتار. ثم تحدث الأستاذ الدكتور محمد بن فارس الجميل  أستاذ التاريخ بجامعة الملك سعود موضحاً تاريخ وتميز حجرات زوجات النبي صلى الله عليه وسلم وما تمثله من قيمة دينية ودنيوية وتربوية مقارناً بين مفهوم الحجرة، والبيت. ولقد كانت هنالك العديد من المداخلات والتعليقات والإضافات التي أدلى بها بعض الحضور حيث شارك الدكتور تنيضب الفايدي، والدكتور سليمان الرحيلي والأستاذ عبد العزيز بالي وإبراهيم الرفاعي وغيرهم. يُذكر أن هنالك العديد من الفعاليات العلمية والأدبية والفنية والإعلامية التي تُعقد ومن مختلف الجهات والمؤسسات والتكوينات في إطار مناسبة المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 1434هـ/2013م.

الاسم

 

البريد الالكتروني

   

التعليق