زيارة ثانوية سعد بن قيس الأنصاري لمعرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم

تاريخ النشر : الثلاثاء 30 محرم 1435 عدد التعليقات : 0 الزيارات : 1689

زارت مجموعة من طلاب ثانوية سعد بن قيس الأنصاري  معرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يقع غرب المسجد النبوي الشريف، والذي يقيمه مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة، في إطار احتفائية المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية، وذلك يوم الخميس 25 محرم 1435هـ الموافق: 28 نوفمبر 2013م، ويسعى المركز من خلال المعرض لتحقيق جملة من الأهداف أهمها، وأبرزها؛ توعية الزوار بتفاصيل مهمة في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم تعكس عظمته، وحقيقته، وتزيد من محبته. بجانب تقديم صورة قريبة لنبي الرحمة صلى الله عليه وسلم مع تبيان حقوقه على أمته، وواجبها تجاهه. إضافة إلى تأكيد إعلاء قدر النبي صلى الله عليه وسلم في العالم، ونصرته. بجانب التوثيق العلمي لمعالم وأحداث السيرة العطرة لرسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم. سيمتد هذا المعرض إلى ما بعد احتفائية المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 1434هـ/ 2013م، كما أنه سيجوب بعضاً من البلدان الإسلامية ، نفعاً للأمة، ودفعاً للعلائق بين المسلمين. ولقد أبدى الطلاب اعجابهم بالمعرض وما حواه من معلومات  قيمة تحكي سيرة نبي الرحمة والإسلام محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم وفضله، وشمائله. وما ينبغي أن يتأسى به المسلم من جميل خُلقه، وكمال خَلقه، وحسن عبادته. ولقد قدم القائمون على المعرض بعض الهدايا للطلاب الزائرين، وشكروا إدارة التربية والتعليم بالمنطقة وإدارة المدرسة، والأساتذة المشرفين على الزيارة. يُذكر أن معرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتبر أحد المعارض الثلاثة التي تم إعدادها وتصميمها لتتكامل في تعريفها وتبصيرها بالله جل وعلا أسماءً وصفاتاً من خلال معرض أسماء الله الحسنى، وبالنبي صلى الله عليه وسلم  قدراً وذكراً  من خلال معرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وبالمدينة المنورة فضلاً وتأريخاً من خلال معرض مأرز الإيمان.زارت مجموعة من طلاب ثانوية سعد بن قيس الأنصاري  معرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يقع غرب المسجد النبوي الشريف، والذي يقيمه مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة، في إطار احتفائية المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية، وذلك يوم الخميس 25 محرم 1435هـ الموافق: 28 نوفمبر 2013م، ويسعى المركز من خلال المعرض لتحقيق جملة من الأهداف أهمها، وأبرزها؛ توعية الزوار بتفاصيل مهمة في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم تعكس عظمته، وحقيقته، وتزيد من محبته. بجانب تقديم صورة قريبة لنبي الرحمة صلى الله عليه وسلم مع تبيان حقوقه على أمته، وواجبها تجاهه. إضافة إلى تأكيد إعلاء قدر النبي صلى الله عليه وسلم في العالم، ونصرته. بجانب التوثيق العلمي لمعالم وأحداث السيرة العطرة لرسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم. سيمتد هذا المعرض إلى ما بعد احتفائية المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 1434هـ/ 2013م، كما أنه سيجوب بعضاً من البلدان الإسلامية ، نفعاً للأمة، ودفعاً للعلائق بين المسلمين. ولقد أبدى الطلاب اعجابهم بالمعرض وما حواه من معلومات  قيمة تحكي سيرة نبي الرحمة والإسلام محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم وفضله، وشمائله. وما ينبغي أن يتأسى به المسلم من جميل خُلقه، وكمال خَلقه، وحسن عبادته. ولقد قدم القائمون على المعرض بعض الهدايا للطلاب الزائرين، وشكروا إدارة التربية والتعليم بالمنطقة وإدارة المدرسة، والأساتذة المشرفين على الزيارة. يُذكر أن معرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتبر أحد المعارض الثلاثة التي تم إعدادها وتصميمها لتتكامل في تعريفها وتبصيرها بالله جل وعلا أسماءً وصفاتاً من خلال معرض أسماء الله الحسنى، وبالنبي صلى الله عليه وسلم  قدراً وذكراً  من خلال معرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وبالمدينة المنورة فضلاً وتأريخاً من خلال معرض مأرز الإيمان.زارت مجموعة من طلاب ثانوية سعد بن قيس الأنصاري  معرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يقع غرب المسجد النبوي الشريف، والذي يقيمه مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة، في إطار احتفائية المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية، وذلك يوم الخميس 25 محرم 1435هـ الموافق: 28 نوفمبر 2013م، ويسعى المركز من خلال المعرض لتحقيق جملة من الأهداف أهمها، وأبرزها؛ توعية الزوار بتفاصيل مهمة في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم تعكس عظمته، وحقيقته، وتزيد من محبته. بجانب تقديم صورة قريبة لنبي الرحمة صلى الله عليه وسلم مع تبيان حقوقه على أمته، وواجبها تجاهه. إضافة إلى تأكيد إعلاء قدر النبي صلى الله عليه وسلم في العالم، ونصرته. بجانب التوثيق العلمي لمعالم وأحداث السيرة العطرة لرسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم. سيمتد هذا المعرض إلى ما بعد احتفائية المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 1434هـ/ 2013م، كما أنه سيجوب بعضاً من البلدان الإسلامية ، نفعاً للأمة، ودفعاً للعلائق بين المسلمين. ولقد أبدى الطلاب اعجابهم بالمعرض وما حواه من معلومات  قيمة تحكي سيرة نبي الرحمة والإسلام محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم وفضله، وشمائله. وما ينبغي أن يتأسى به المسلم من جميل خُلقه، وكمال خَلقه، وحسن عبادته. ولقد قدم القائمون على المعرض بعض الهدايا للطلاب الزائرين، وشكروا إدارة التربية والتعليم بالمنطقة وإدارة المدرسة، والأساتذة المشرفين على الزيارة. يُذكر أن معرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتبر أحد المعارض الثلاثة التي تم إعدادها وتصميمها لتتكامل في تعريفها وتبصيرها بالله جل وعلا أسماءً وصفاتاً من خلال معرض أسماء الله الحسنى، وبالنبي صلى الله عليه وسلم  قدراً وذكراً  من خلال معرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وبالمدينة المنورة فضلاً وتأريخاً من خلال معرض مأرز الإيمان.زارت مجموعة من طلاب ثانوية سعد بن قيس الأنصاري  معرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يقع غرب المسجد النبوي الشريف، والذي يقيمه مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة، في إطار احتفائية المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية، وذلك يوم الخميس 25 محرم 1435هـ الموافق: 28 نوفمبر 2013م، ويسعى المركز من خلال المعرض لتحقيق جملة من الأهداف أهمها، وأبرزها؛ توعية الزوار بتفاصيل مهمة في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم تعكس عظمته، وحقيقته، وتزيد من محبته. بجانب تقديم صورة قريبة لنبي الرحمة صلى الله عليه وسلم مع تبيان حقوقه على أمته، وواجبها تجاهه. إضافة إلى تأكيد إعلاء قدر النبي صلى الله عليه وسلم في العالم، ونصرته. بجانب التوثيق العلمي لمعالم وأحداث السيرة العطرة لرسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم. سيمتد هذا المعرض إلى ما بعد احتفائية المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 1434هـ/ 2013م، كما أنه سيجوب بعضاً من البلدان الإسلامية ، نفعاً للأمة، ودفعاً للعلائق بين المسلمين. ولقد أبدى الطلاب اعجابهم بالمعرض وما حواه من معلومات  قيمة تحكي سيرة نبي الرحمة والإسلام محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم وفضله، وشمائله. وما ينبغي أن يتأسى به المسلم من جميل خُلقه، وكمال خَلقه، وحسن عبادته. ولقد قدم القائمون على المعرض بعض الهدايا للطلاب الزائرين، وشكروا إدارة التربية والتعليم بالمنطقة وإدارة المدرسة، والأساتذة المشرفين على الزيارة. يُذكر أن معرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتبر أحد المعارض الثلاثة التي تم إعدادها وتصميمها لتتكامل في تعريفها وتبصيرها بالله جل وعلا أسماءً وصفاتاً من خلال معرض أسماء الله الحسنى، وبالنبي صلى الله عليه وسلم  قدراً وذكراً  من خلال معرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وبالمدينة المنورة فضلاً وتأريخاً من خلال معرض مأرز الإيمان.زارت مجموعة من طلاب ثانوية سعد بن قيس الأنصاري  معرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يقع غرب المسجد النبوي الشريف، والذي يقيمه مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة، في إطار احتفائية المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية، وذلك يوم الخميس 25 محرم 1435هـ الموافق: 28 نوفمبر 2013م، ويسعى المركز من خلال المعرض لتحقيق جملة من الأهداف أهمها، وأبرزها؛ توعية الزوار بتفاصيل مهمة في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم تعكس عظمته، وحقيقته، وتزيد من محبته. بجانب تقديم صورة قريبة لنبي الرحمة صلى الله عليه وسلم مع تبيان حقوقه على أمته، وواجبها تجاهه. إضافة إلى تأكيد إعلاء قدر النبي صلى الله عليه وسلم في العالم، ونصرته. بجانب التوثيق العلمي لمعالم وأحداث السيرة العطرة لرسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم. سيمتد هذا المعرض إلى ما بعد احتفائية المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 1434هـ/ 2013م، كما أنه سيجوب بعضاً من البلدان الإسلامية ، نفعاً للأمة، ودفعاً للعلائق بين المسلمين. ولقد أبدى الطلاب اعجابهم بالمعرض وما حواه من معلومات  قيمة تحكي سيرة نبي الرحمة والإسلام محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم وفضله، وشمائله. وما ينبغي أن يتأسى به المسلم من جميل خُلقه، وكمال خَلقه، وحسن عبادته. ولقد قدم القائمون على المعرض بعض الهدايا للطلاب الزائرين، وشكروا إدارة التربية والتعليم بالمنطقة وإدارة المدرسة، والأساتذة المشرفين على الزيارة. يُذكر أن معرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتبر أحد المعارض الثلاثة التي تم إعدادها وتصميمها لتتكامل في تعريفها وتبصيرها بالله جل وعلا أسماءً وصفاتاً من خلال معرض أسماء الله الحسنى، وبالنبي صلى الله عليه وسلم  قدراً وذكراً  من خلال معرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وبالمدينة المنورة فضلاً وتأريخاً من خلال معرض مأرز الإيمان.

زارت مجموعة من طلاب ثانوية سعد بن قيس الأنصاري  معرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يقع غرب المسجد النبوي الشريف، والذي يقيمه مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة، في إطار احتفائية المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية، وذلك يوم الخميس 25 محرم 1435هـ الموافق: 28 نوفمبر 2013م، ويسعى المركز من خلال المعرض لتحقيق جملة من الأهداف أهمها، وأبرزها؛ توعية الزوار بتفاصيل مهمة في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم تعكس عظمته، وحقيقته، وتزيد من محبته. بجانب تقديم صورة قريبة لنبي الرحمة صلى الله عليه وسلم مع تبيان حقوقه على أمته، وواجبها تجاهه. إضافة إلى تأكيد إعلاء قدر النبي صلى الله عليه وسلم في العالم، ونصرته. بجانب التوثيق العلمي لمعالم وأحداث السيرة العطرة لرسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم. سيمتد هذا المعرض إلى ما بعد احتفائية المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 1434هـ/ 2013م، كما أنه سيجوب بعضاً من البلدان الإسلامية ، نفعاً للأمة، ودفعاً للعلائق بين المسلمين. ولقد أبدى الطلاب اعجابهم بالمعرض وما حواه من معلومات  قيمة تحكي سيرة نبي الرحمة والإسلام محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم وفضله، وشمائله. وما ينبغي أن يتأسى به المسلم من جميل خُلقه، وكمال خَلقه، وحسن عبادته. ولقد قدم القائمون على المعرض بعض الهدايا للطلاب الزائرين، وشكروا إدارة التربية والتعليم بالمنطقة وإدارة المدرسة، والأساتذة المشرفين على الزيارة. يُذكر أن معرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم يعتبر أحد المعارض الثلاثة التي تم إعدادها وتصميمها لتتكامل في تعريفها وتبصيرها بالله جل وعلا أسماءً وصفاتاً من خلال معرض أسماء الله الحسنى، وبالنبي صلى الله عليه وسلم  قدراً وذكراً  من خلال معرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وبالمدينة المنورة فضلاً وتأريخاً من خلال معرض مأرز الإيمان.

الاسم

 

البريد الالكتروني

   

التعليق