أمير المدينة يفتتح اللقاء العلمي الرابع عشر للجمعية التاريخية

تاريخ النشر : الثلاثاء 7 جمادى الأولى 1434 عدد التعليقات : 0 الزيارات : 2779

ضمن فعاليات عاصمة الثقافة الإسلامية
أمير المدينة يفتتح اللقاء العلمي الرابع عشر للجمعية التاريخية


اللجنة الاعلامية
     رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة مساء أول امس الاثنين حفل افتتاح أعمال اللقاء العلمي الرابع عشر للجمعية التاريخية السعودية الذي تنظمه دارة الملك عبدالعزيز هذا العام ضمن فعاليات المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية 1434هـ/2013م بفندق المريديان بالمدينة المنورة .
     من جهته بين الدكتور عبدالله الزيدان رئيس الجمعية التاريخية السعودية أن الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة قد شرف المؤرخين والمؤرخات بحضوره في المناسبة التي يحتفون فيها بعاصمة الثقافة الاسلامية الأبدية مشيرا إلى أن صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع مازال يدعم الجمعية التي يرأسها فخريا لتقوم بدورها في خدمة التاريخ الوطني والإسلامي والعالمي .
     وأضاف بالقول لايمكن أن يغيب عن البال الدعم الذي يلقاه المؤرخون من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز- حفظه الله- الذي وافق على تأسيس مركز دراسات تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها بدلا من الندوة العالمية لدراسات تاريخ الجزيرة العربية التي مضى على تأسيسها ما يقارب أربعين سنة .
     وأبان الزيدان أن المدينة المنورة بقعة غالية على كل مسلم والجمعية التاريخية السعودية تدرك موقع المدينة في قلوب العرب والمسلمين مستذكرا اللقاء العلمي العاشر الذي عقدته الجمعية في المدينة المنورة عام ١٤٢٨ تحت شعار " تاريخ أمة في تاريخ مدينة " والذي إستعرض أكثر من خمسين بحثا وصدر عنه سجلا علميا في مجلدين حوى أهم تلك الأبحاث .
     ولفت إلى أن لقاء الجمعية يشارك فيه عدد من المختصين من أساتذة الجامعات والمهتمين بالقضايا التاريخية والفكرية مع إعطاء حيز للشباب والشابات ليتمكنوا من عرض مالديهم من جهود علمية أمام ذوي الاختصاص حيث يمكنهم الدفاع عن فرضياتهم التي افترضوها ومحاولة إثباتها , مضيفا بأن الجمعية التاريخية هي أقدم جمعية سعودية حيث أسسها الدكتور عبدالرحمن الأنصاري قبل ما ينيف عن ست وأربعين سنة .
     كما قدم الدكتور عايض الزهراني كلمة المشاركين والتي بين خلالها بأنه إذا كانت حدود المدن شرقا وغربا وشمالا وجنوبا فإن حدود المدينة المنورة تاريخ وحضارة وفن وتراث , مؤكدا على أن التاريخ يتصدر أولويات الأمم حين تهم بالنهوض .
     وأشار الزهراني بأهمية وخطورة التاريخ في توعية المجتمع خاصة في الوقت الراهن والعالم يعيش حالة من الفتن والأزمات .
     عقب ذلك كرم سمو أمير منطقة المدينة المنورة عددا من المشاركين علي جهودهم المبذولة في خدمة الجمعية, ثم تسلم سموه درعا تذكاريا بهذه المناسبة من رئيس مجلس إدارة الجمعية التاريخية السعودية الدكتور عبدالله بن علي الزيدان.
     وبعد حفل الافتتاح بدأ اللقاء العلمي الرابع عشر للجمعية التاريخية السعودية جلسته الاولى والتي تحدثت عن فضائل المدينة المنورة حيث رأس الجلسة الدكتور محمد بن عبدالهادي الشيباني وكان المتحدثون كل من الدكتور محمد العواجي والدكتور صالح الرفاعي والدكتور سعود الجربوع والدكتور يوسف المحمدي .
     من جهته أوضح الدكتور فهد السماري أمين عام دارة الملك عبدالعزيز إلى أن الدارة نظمت اللقاء بهدف ربط المؤرخين بتاريخ المدينة المنورة وبعضهم سينطلق من خلال اللقاء لكتابة بحوث في المستقبل .
     وأضاف أن اللقاء العلمي الرابع عشر للجمعية التاريخية السعودية تجمع مهني للباحثين في التاريخ من الرجال والنساء وسيستعرض أوراق عمل ونقاشات حول عدد من المواضيع المختلفة .
     وأفصح السماري عن ملتقى للمؤرخين للشباب سينعقد في المدينة المنورة في شوال القادم مؤكدا أنه سيكون مختلفا وسيتعرف من خلال ورش عمل على احتياجاتهم والمعوقات التي يواجهونها ومدى المساعدات التي يمكن أن تقدمها لهم الدارة بخلاف المميزات الحالية المتمثلة في تقديم المعلومات والمنح البحثية لهم مع إعطائهم مكافآت مالية نظير مجهوداتهم .
     هذا ويشتمل اللقاء على تسع جلسات متخصصة على مدى ثلاثة أيام منها جلستان تعريفيتان؛ الأولى للتعريف بالمؤتمر الدولي الثاني عن تاريخ الملك عبدالعزيز الذي تنظمه جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالتعاون مع دارة الملك عبدالعزيز، والثانية للتعريف بمحور المدينة المنورة في مشروع موسوعة الحج والحرمين الشريفين الذي تنفذه دارة الملك عبدالعزيز، وتطرح خلال اللقاء سبع وعشرين ورقة علمية تدور حول تاريخ المدينة المنورة قبل وبعد الإسلام تتعلق بمحاور عدة منها:حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، وصلات المدينة المنورة مع العالم الخارجي واقتصاديها وأوضاعها الاجتماعية والزراعية والثقافية عبر العصور وغيرها.

الاسم

 

البريد الالكتروني

   

التعليق