انطلاق ملتقى مظاهر عظمة القرآن الكريم والسنة النبوية

تاريخ النشر : الأربعاء 29 صفر 1435 عدد التعليقات : 0 الزيارات : 5107

 

   ضمن فعاليات المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 1434هـ/2013م،انطلق الملتقى العلمي الثالث في مظاهر عظمة القرآن الكريم والسنة النبوية والذي ينظّمه مركز تعظيم القرآن الكريم بالتعاون مع الهيئة العالمية للتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم ونصرته في حضور فاعل ومشاركة علمية قوامها نخبة من المختصين والخبراء في مجالي الدراسات القرآنية والسنية، والعلوم الإدارية. يجيء الملتقى وهو يحمل عنوان:  استثمار الدراسات القرآنية والسنة النبوية في الارتقاء بالعلوم الإدارية. وذلك مساء الأربعاء 15صفر 1435هـ الموافق: 18 ديسمبر 2013م،  بقاعة محاضرات خيمة العقيق جوار فندق ميريديان المدينة المنورة. ولقد تحدث في حفل الافتتاح الدكتور عماد بن زهير حافظ رئيس مجلس إدارة المركز شاكراً لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة ورئيس مجلس أمناء مؤسسة المدينة المنورة الخيرية لتنمية المجتمع على دعمه المتواصل للمركز ورعايته لمناشطه، كما قدّم شكره لأمين عام المؤسسة الدكتور بهجت بن محمود جنيد على جهوده في متابعة المركز ومختلف برامجه وأنشطته. ثم أوضح أن الملتقى يسعى إلى إبراز أهمية الإفادة من الدراسات القرآنية والسنة النبوية في مجال العلوم الإدارية، وسيقدم اطروحات تبين كيفية استثمار تلك الدراسات في الجوانب الإدارية، مبيناً أن الملتقى سيتناول ذلك عبر أربعة محاور أساسية؛ هي محور أثر التقوى في تحقيق الجودة، ومحور اتخاذ القرارات الإدارية، ومحور التفكير الإبداعي في الإدارة، ومحور إصلاح الأخطاء الإدارية. وذلك عبر دراسة عدة أوراق علمية منها ورقة تحمل عنوان:  اتخاذ القرارات الإدارية يقدمها الأستاذ ناصر بن عبد الله العبد الكريم مدير عام إدارة التربية والتعليم. ثم ورقة تحمل عنوان: أثر التقوى في تحقيق الجودة يقدمها كل من الدكتور صالح بن درويش معمار عميد كلية المعلمين سابقاً والدكتور أحمد بن عبدالله نائب رئيس مجلس إدارة مركز تعظيم القرآن الكريم، ثم ورقة تحت عنوان: إصلاح الأخطاء الإدارية يقدمها الأستاذ عثمان بن سليمان العيسى المستشار القانوني في هيئة نزاهة، ثم ورقة تحمل عنوان: التفكير الإبداعي في الإدارة يقدمها الدكتور محمد أحمد لطفي عضو هيئة التدريس بجامعة طيبة ، موضحاً أن الجلسات العلمية سيقوم بإدارتها الأستاذ الدكتور حكمت بشير ياسين رئيس المجلس العلمي للمركز، والمستشار بالهيئة العالمية للتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم ونصرته.

من جانبه قال نائب رئيس مجلس إدارة مركز تعظيم القرآن الكريم الدكتور أحمد بن عبدالله سليماني إن الملتقى هو أحد برامج المركز السنوية، حيث يُقام هذا العام الثالثفي اطار مناسبة المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية، وهو يُعنى ببيان مظاهر عظمة القرآن الكريم ودورها في صياغة حياة الفرد والمجتمع والأمة بمختلف جوانبها، مشيداً بمشاركة نخبة من المتخصصين والمهتمين بالقرآن الكريم وعلومههذا العام.ثم أضاف أن الملتقى هذا العام يهدف إلى التأصيل الشرعي من الكتاب والسنة للعلوم الإدارية، وبيان أهم الجوانب الإدارية التي ينبغي إبرازها للمجتمع وربطها بالدراسات القرآنية والسنة النبوية، وتوطيد العلاقة بين المركز وفرع الهيئة العالمية للتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم وبين الجهات والإدارات الحكومية والقطاع الخاص والمؤسسات والهيئات الخيرية. وفي خاتمة حفل الافتتاح تم تكريم لبعض الشخصيات والمؤسسات التي اسهمت بعطائها وبذلها في سبيل تحقيق أهداف المركز. يُشار إلى أن مركز تعظيم القرآن الكريم هو أحد مراكز مؤسسة المدينة المنورة لتنمية المجتمع وهو مركز قرآني متخصص يعمل على تطبيق السلوك القرآني وترسيخ الاعتدال وتحقيق تنمية المجتمع بنشر تعظيم القرآن الكريم.

الاسم

 

البريد الالكتروني

   

التعليق