افتتاح المعرض الدولي للفن الإسلامي المعاصر

تاريخ النشر : الأحد 21 محرم 1435 عدد التعليقات : 0 الزيارات : 2303

 

في أمسية زخرفتها الألوان، وامتزجت  فيها الرؤى، وانداحت  فيها الأحاسيس، وتفتقت فيها المشاعر، تداعى أهل فن التشكيل الإسلامي من جميع بلاد الإسلام من خلال لوحاتهم ومنحوتاتهم احتفاءً بالمدينة المنورة عاصمةً للثقافة الإسلامية وذلك عبر المعرض الدولي للفن الإسلامي المعاصر الذي نظمته وزارة الثقافة والإعلام تحت شعار وحدة وتنوع.. إبداع والتزام، وقام بافتتاحه معالي وكيل وزارة الثقافة والإعلام للشؤون الثقافية الدكتور ناصر بن صالح الحجيلان، وذلك عند التاسعة من أمسية الاثنين 15 محرم 1435هـ الموافق: 18 نوفمبر 2013م، بقاعة المعارض بمدينة المعرفة الاقتصادية في المدينة المنورة. ولقد هدف المعرض إلى إثراء الفنون البصرية بأعمال فنية مستوحاة من تراث الفن الإسلامي، بجانب الانطلاق نحو التجديد والابتكار لتقديم أعمال تشكيلية ذات هوية إسلامية، اضافة إلى تقديم رؤية جديدة للحفاظ على تراث الفن الإسلامي بلغة العصر الحالي، كذلك يهدف إلى تشجيع الدراسات والأبحاث الفكرية في تراث الفن الإسلامي، وهو يسعى من خلال ذلك إلى ترسيخ العلاقات وتبادل الخبرات بين الفنانين التشكيلين في الأمة الإسلامية. ولقد اتاح المعرض التناول الفني لمبدعي البلاد الإسلامية من أهل التشكيل من خلال الرسم بالفحم والرصاص والألوان، بجانب التصوير التشكيلي سواء كان زيتياً أو اكريليكياً أو مائياً أو باستيل. كذلك النحت التشكيلي على الحجر أو الرخام أو الجص أو الخشب أو الحديد أو الخزف أو الفايبر. أيضاً عبر الفنون الرقمية بالفيديو أو الفوتوغراف أو الطباعة. كذلك من خلال التجهيز في الفراغ، وفن التجميع، والفن المفاهيمي. ولقد قدمت الوزارة ممثلةً في الإدارة العامة للنشاطات الثقافية جوائز قيمة للأعمال الفائزة والتي تم اختيارها من خلال لجنة تحكيمية ضمت نخبة من عمالقة الفن التشكيلي. ولقد حوى المعرض 109 عملاً تشكيلياً لـ74 فناناً وفنانة فازوا بها من أصل 236 عملاً تقدم بها 129 فناناً وفنانة من دول العالم الإسلامي للمشاركة في مسابقة المعرض. ولقد تميزت الأعمال بنقلها لمختلف البيئات الإسلامية وطبيعتها الإنسانية التي تباينت في المناظر والرؤى ولكنها اتحدت في الأشواق والثقافة. ولقد برع هؤلاء المبدعون والمبدعات من أهل التشكيل  في التعبير عن هوية الحضارة الإسلامية في مختلف البلدان الإسلامية ابتداءً من طشقند شرقاً وإمتدادً إلى الصومال والجزائر غرباً. ولقد كان مفرحاً مشاركة بعض فناني التشكيل المسلمين من قلب مجتمعات أوروبا وهم يحملون ذات الهوية الإسلامية الطيبة.  يُذكر أن المعرض سيستمر لمدة عشرة أيام، ويفتح أبوابه للجمهور من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الثانية عشر ظهراً، ومن الساعة الخامسة عصراً إلى العاشرة مساءً. والدعوة عامة.

الاسم

 

البريد الالكتروني

   

التعليق