الدورة العلمية في معالم المدينة المنورة تواصل فعالياتها العلمية

تاريخ النشر : الخميس 15 شوال 1434 عدد التعليقات : 0 الزيارات : 2166

 

تواصلت فعاليات الدورة العلمية والميدانية لمعالم المدينة المنورة والتي يقيمها مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة بالتعاون مع دارة الملك عبد العزيز ضمن فعاليات المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 1434هـ/2013م، ففي يومها الرابع تناول الدكتور محمد خوجة الباحث في مجال التاريخ الإسلامي بالتفصيل معركة أحد مستصحباً الخرائط والصور ومستخدماً التقنية في توضيح تحركات الجيوش وأحداث المعركة التفصيلية بين المسلمين بقيادة النبي صلى الله عليه وسلم، ومشركي مكة بقيادة ابي سفيان بن حرب. ولقد فصّل في الإعدادات ومسارات الجيوش وتحركاتها وارهاصات المعركة وأهدافها لكلا الطرفين، ثم أحداثها التفصيلية ووقائعها الحقيقية ونتائجها النهائية. ولقد أجاب الباحث عن أسئلة الدارسين والدارسات وعلق على مداخلاتهم.

ثم بدأت المحاضرة الثانية في هذا اليوم الرابع للدورة من بعد صلاة المغرب تحدث فيها الأستاذ عبد الله كابر الباحث بمركز بحوث ودراسات المدينة المنورة تناول فيها غزوة الأحزاب وما صاحبها من أحداث وما ترتب عليها من نتائج. ولقد فصّل في طبيعة بيئة المدينة المنورة وأثرها في حماية المدينة المنورة من الأعداء. ثم استفاض في استخدام مكيدة حفر الخندق التي استحسنها رسول الله صلى الله عليه وسلم بناءً على فكرة الصحابي الجليل سلمان الفارسي. ولقد بيّن جهود الصحابة في معية نبيهم صلى الله عليه وسلم في حفر الخندق وحراسته وحمايته من هجمات الأحزاب، مستخدماً في ذلك الخرط والصور المصاحبة لتبيين الأحداث . ثم ذكر تفاصيل تخذيل الله عز وجل للأحزاب ومن ناصرهم من اليهود وتشككهم في بعضهم وما أصابهم من ذعر من بعد ما سلط الله عليهم جنوده من العواصف والرياح التي انفض بعدها الأحزاب عن محيط المدينة المنورة. ثم ذكر  تفصيل من ترتب على خيانة يهود بني قريظة للرسول صلى الله عليه وسلم. ولقد اجاب الباحث عن اسئلة واستفسارات الدارسين والدارسات ورد على مداخلاتهم. يُذكر أن دورة معالم المدينة المنورة هي دورة علمية ميدانية مدتها أسبوع، بلغ عدد الملتحقين بها ما يدنو من الثلاثمائة دارس ودارسة انطلقت بقاعة العقيق جوار فندق مريديان.

الاسم

 

البريد الالكتروني

   

التعليق