طلاب المركز الصيفي لمعهد التربية الفكرية يزورون معرض محمد رسول الله

تاريخ النشر : الأربعاء 2 رمضان 1434 عدد التعليقات : 0 الزيارات : 1909

 

استقبل معرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يقيمه مركز بحوث ودراسات المدينة المنورة، تحت إشراف دارة الملك عبد العزيز، مجموعةً من طلاب المركز الصيفي لمعهد التربية الفكرية مساء يوم الأحد الحادي والعشرين من شعبان 1434هـ الموافق الثلاثين من يونيو 2013م. ولقد أبدى الطلاب اعجابهم بجميل ما شاهدوا من لوحات، ومجسمات، وشروحات تحكي سيرة نبي الرحمة والإسلام محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم وفضله، وشمائله. وما ينبغي أن يتأسى به المسلم من جميل خُلقه، وكمال خَلقه، وحسن عبادته. وقد احتوى المعرض على مجموعةٍ متميزة من اللوحات الخلابة، والمجسمات الجذابة، التي تحكي عن سيرة، وحياة الرسول صلى الله عليه وسلم منذ طلعة مولده، إلى لحوقه بالرفيق الأعلى ووفاته. إضافة لتفاصيل صفاته، وحميد خصاله. بجانب ذلك لوحة تفصيلية أخرى تبين مسار هجرته من بطحاء مكة المكرمة، إلى المدينة المنورة، مروراً بالمعالم، والمناطق المختلفة، وبروزاً لتلك الأحداث والمعجزات التي صاحبت هجرته.
وجناح آخر يحكي عن غزوات النبي صلى الله عليه وسلم لا سيما غزوتي أحد والخندق اللتين أُبرزتا من خلال مجسمٍ للمدينة المنورة في العهد النبوي يحتوي معالمها، وعوالمها، وجبالها، ووديانها، وحراتها، ومرابعها، ومزارعها، ومنازلها وشوارعها، والمسجد النبوي الشريف. وجناح عن انتقاله صلى الله عليه وسلم للرفيق الأعلى. يحتوي مجسم لحجرة أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها التي دُفن فيها الرسول صلى الله عليه وسلم وصاحباه أبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب رضي الله عنهما.
ولقد تجاوب طلاب المركز الصيفي بمعهد التربية الفكرية مع المعرض، ومجسماته، وعظيم شروحات وتوضيحات القائمين على أمره، وذلك بفضل ما حواه من تفاصيل قيمة، ومعلومات جمة، عن سيرة أفضل خلق الله أجمعين صلى الله عليه وسلم. ولقد أبدى الطلاب اعجابهم بالمعرض، وأوضحوا أنهم قد استفادوا مما شاهدوا وعرفوا. ولقد قدم القائمون على أمر المعرض بعض الهدايا للزائرين من طلاب المركز الصيفي، وتبادلوا معهم الصور التذكارية، وشكروا إدارة التربية والتعليم بمنطقة المدينة المنورة، والقائمين على أنشطة المراكز الصيفية على ما ظلوا يبذلوه في سبيل تحقيق أهداف احتفائية المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية لهذا العام. يُذكر أن معرض محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي يقع غرب المسجد النبوي الشريف، يعتبر من ضمن نشاطات مركز دراسات وأبحاث المدينة المنورة الذي تشرف عليه دارة الملك عبد العزيز. ويسعى المركز من خلاله لتحقيق جملة من الأهداف أهمها، وأبرزها؛ توعية الزوار بتفاصيل مهمة في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم تعكس عظمته، وحقيقته، وتزيد من محبته. بجانب تقديم صورة قريبة لنبي الرحمة صلى الله عليه وسلم مع تبيان حقوقه على أمته، وواجبها تجاهه. إضافة إلى تأكيد إعلاء قدر النبي صلى الله عليه وسلم في العالم، ونصرته. بجانب التوثيق العلمي لمعالم وأحداث السيرة العطرة لرسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم. سيمتد هذا العرض إلى ما بعد احتفائية المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية للعام 1434هـ/ 2013م، وسيجوب هذا المعرض بعض البلدان الإسلامية الأخرى، نفعاً للأمة، ودفعاً للعلائق بين المسلمين.

الاسم

 

البريد الالكتروني

   

التعليق