فيصل بن سلمان يرعى جائزة أمين مدني ويكرم عنقاوي لخدمته في البحث التاريخي

تاريخ النشر : الثلاثاء 25 رجب 1434 عدد التعليقات : 0 الزيارات : 1853

فيصل بن سلمان يرعى جائزة أمين مدني ويكرم عنقاوي لخدمته في البحث التاريخي

تأتي تزامناً مع فعاليات «ألمدينة المنورة عاصمة الثقافة الإسلامية»

 

رعى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، حفل الدورة الخامسة الذي اقامته الأمانة العامة لجائزة «أمين مدني للبحث في تاريخ الجزيرة العربية» وذلك في فندق «ميريديان المدينة» ، وقد تم تكريم الدكتور عبدالله بن عقيل عنقاوي الفائز بالجائزة في دورتها الخامسة وذلك لقاء جهوده البارزة في خدمة البحث التاريخي وعمله الأكاديمي في حقل الدراسات على مدى العقود الأربعة الماضية، ويأتي التكريم تزامنا مع فعاليات «المدينة المنورة عاصمة الثقافة الإسلامية» وبحضور نخبة من رجال الفكر والأدب والمهتمين بالبحوث التاريخية والنشاط الثقافي.

 وقد تفضل سمو أمير منطقة المدينة المنورة بتسليم الجائزة للدكتور عنقاوي الذي عبر فيها عن اعتزازه بثقة اللجنة العلمية باختياره فائزاً بـجائزة أمين مدني للبحث في تاريخ الجزيرة العربية « في عامها الخامس . كما أكد العنقاوي في كلمته على أهمية البحث التاريخي وأهمية العناية بأقسام التاريخ في الجامعات ودعمها.

 وقد ألقى إياد أمين مدني - أمين عام الجائزة - كلمة أضاءت على بعض النواحي الشخصية لحياة المؤرخ «أمين مدني» وكذلك ألقى الدكتور سعد بن عبدالعزيز الراشد كلمة ضافية عن الجوانب العلمية لإنتاج «أمين مدني» وطبيعة مؤلفاته ، وأثره ، وريادته في البحث التاريخي في الجزيرة العربية.

 أما الدكتور عبد الرحمن الأنصاري رئيس اللجنة العلمية للجائزة فقد تحدث عن تشرفه بالثقة للتحكيم على جائزة أمين مدني للبحث في تاريخ الجزيرة العربية  في دورتها الخامسة والاحتفال بباحث جليل، وقال: «اليوم نكرم الدكتور عبد الله عنقاوي، وهو كاتب بذل جهدا على مدى أعوام ليست بالقريبة، وتراكمت خبراته لتخرج بحوثا أصيلة تتحدث عن واقع الجزيرة وأحداث مرت بها، وتأتي الجائزة هذا العام مغايرة عما سبقها من مواضيع، وتكريم هذا الرجل صاحب الأعمال الجليلة».

وخلال عدد من الأعوام ، كرمت الجائزة العديد من الباحثين والمهتمين في هذا الشأن ، وظلت تحظى برعاية أمير المدينة المنورة في طيبة الطيبة، وذلك للتأكيد على أهميتها، وهي مازالت حريصة على تحفيز وتشجيع تدوين البحث العلمي بين الباحثين والعلماء، وتكريم المثابرين والإشادة بالمتميزين ليكونوا قدوة ومثلا يحتذى للجيل الصاعد من الشباب من أبناء هذا البلد ليعيدوا لهذه الأمة مجدها وتراثها بالكشف والتنقيب والفحص والنقد. الجدير بالذكر أن المؤرخ «أمين مدني « رحمه الله ، والذي أنشئت الجائزة باسمه، يعد من رواد البحث التاريخي في السعودية، وواحد من جيل الرواد وله خمسة كتب مطبوعة، وعدد كبير من البحوث والمقالات التي تتمحور حول تاريخ الجزيرة العربية، وخاصة في عهودها بالغة القدم.      

الاسم

 

البريد الالكتروني

   

التعليق