امير المدينة يدشن معرض "مساجد تشد اليها الرحال"

تاريخ النشر : الأحد 2 رجب 1434 عدد التعليقات : 0 الزيارات : 2172

دشن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة رئيس اللجنة العليا لمناسبة المدينة عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2013م بمقر مدينة المعرفة الاقتصادية معرض " مساجد تُشد إليها الرحال" في نسخته السادسة الذي تنظمه مؤسسة ليان للثقافة في إطار الاحتفاء بمناسبة المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية 2013م ، وبحضور صاحب السمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد وزير التربية والتعليم رئيس مجلس إدارة مؤسسة ليان للثقافة، وصاحب السمو الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد مستشار خادم الحرمين الشريفين .

 وفي بداية الحفل ألقى سمو الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد كلمة قال فيها :"نلتقي اليوم بعد ثمانية أعوام في رحلة بدأت بمكة عاصمة الثقافة الإسلامية عام 1426هـ, وبعدها جال معرض " مساجد تُشد إليها الرحال " في عدد من البلدان وهاهو يعود إلى هذه الأرض المباركة, طيبة الطيبة مدينة الرسول صلى الله عليه وسلم , وهو يحمل نفس الأهداف والرسالة التي بدأت بها المجموعة بثلاثة عشر فناناً وفنانة, ليؤكد المعرض بعد هذه السنوات أنه حي يُحاكي أحاسيس ومشاعر مبدعي أمتنا, حيث يتسابق الكثيرون ليكونوا جزءً يُكَوّن المجموعة الفنية التي نحن بينها ونشاهدها اليوم".

 وأوضح سموه أن أعداد المشاركين زادت إلى ما يقارب 30 فناناً وفنانة, من 17 دولة إسلامية, حيث يبدع كلُ بمشاعره, ويلوٌن بريشته, ليُعبر بأحاسيسه عن وحدة الرسالة, ورسالةً تُوَحِدْ الجميع.

وقال سموه إن معرض "مساجد تُشد إليها الرحال " الذي نتشرف بتنظيمه في هذه المناسبة العزيزة هو تأكيد على رعاية المملكة واهتمامها بالثقافة العربية والإسلامية والتراث الحضاري لبلادنا , منوهاً بدعم وتشجيع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني - حفظهم الله - للهيئات ومؤسسات المجتمع المحلي للنهوض بهذا الجانب.

 وأفاد أن مؤسسة ليان للثقافة واحدة من هذه المؤسسات التي من أهدافها التواصل مع المستقبل وربط الأجيال بتاريخهم وحضارتهم.

 وحمد سمو الأمير فيصل بن عبدالله الذي وفق مؤسسة ليان للثقافة لترى منتجها يُسهم في هذا الحدث الكبير باختيار المدينة المنورة عاصمة للثقافة الإسلامية, معرباً عن تطلعه في أن يُشارك ويسهم هذا المعرض في إيصال رسالتنا جميعاً إلى العالمين, داعياً المولى جل وعلا أن يمكنهم من تنظيم هذا المعرض بعد مكة المكرمة والمدينة المنورة في القدس الشريف .

 وأشار سموه إلى تقديم المؤسسة في هذه المناسبة كتاباً مصوراً للفنان التركي أورهان دورقوت , متمنياً أن يكون الكتاب إضافة قيمة لرسالة المعرض.

وثمن سمو الأمير فيصل بن عبدالله في ختام كلمته تدشين سمو أمير منطقة المدينة المنورة وحضور الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد ومشاركتهم في حفل الافتتاح, موجهاً شكره وتقديره لمدينة المعرفة الاقتصادية واللجنة المنظمة للفعاليات وعدد من الجهات الحكومية بالمدينة المنورة ووسائل الإعلام المشاركة في نقل وتغطية حفل الافتتاح.

 عقب ذلك تجول أصحاب السمو الأمراء وضيوف المعرض والحضور بأرجاء المعرض المقام بهذه المناسبة ، واطلعوا على الأعمال الفنية المختلفة التي يحويها حول المساجد الثلاثة التي تم تقديمها بأشكال فنية وجمالية مميزة تليق بها.

وفي نهاية الحفل تسلم سمو أمير منطقة المدينة المنورة هدية تذكارية بهذه المناسبة.

الاسم

 

البريد الالكتروني

   

التعليق