الأماكن التي حض النبي صل الله عليه وسلم على زيارتها

    في المدينة أماكن حض رسول الله صل الله عليه وسلم على زيارتها, و كان يزورها بنفسه, وهذه الأماكن هي: المسجد النبوي, ومسجد قباء , ومقبرة البقيع, ومقبرة شهداء أحد, وفيما يلي عرض موجز لفضائلها وآداب زيارتها.

   المسجد النبوي الشريف: أهم معالم المدينة المنورة, وردت في فضائله والحض على زيارته والصلاة فيه عدة أحاديث نبوية منها: ما رواه الإمام البخاري في صحيحه أن النبي صل الله عليه وسلم قال: (( لا تُشَدُّ الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد: المسجد الحرام, ومسجدي هذا, والمسجد الأقصى )), وقال صل الله عليه وسلم (( صلاة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه من المساجد إلا المسجد الحرام ))

    

 

 

آداب الزيارة

تاريخ عمارة المسجد النبوي

معالم في المسجد النبوي                  

         الحجرة الشريفة

         الروضة الشريفة                                

         المحاريب

         المنبر

        الساحات الداخلية و المظلات

        القباب              

        المآذن 

 

مسجد قباء

     مسجد قباء هو أول مسجد بني في الإسلام، خطه الرسول صل الله عليه وسلم بيده عندما وصل إلى منطقة قباء مهاجراً من مكة، وكان رسول الله صل الله عليه وسلم يقصده بين الحين والآخر ليصلي فيه، ويختار يوم السبت غالباً، ويحض على زيارته, وقد جاء في الحديث الذي رواه ابن ماجه (من تطهر في بيته ثم أتى مسجد قباء فصلى فيه صلاة كان له أجر عمرة  )

    اهتم المسلمون بمسجد قباء خلال العصور الماضية، وَجُدِّدَ عدة مرات،آخرها عام 1405هـ ــ 1985م، حيث أمر خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز بإعادة بنائه  ومضاعفة مساحته عدة أضعاف مع المحافظة على معالمه التراثية بدقة، فَبُني على شكل رواق جنوبي وآخر شمالي تفصل بينهما ساحة مكشوفة, ويتصل الرواقان شرقاً وغرباً برواقين طويلين، وغطيت الساحة بمظلة سقفيه متحركة ، تفُتح وتغلق آلياً، وأقيمت عليه أربع مآذن في جوانبه الأربعة . 

 

                        

 

 

                            

 

البقيـع

  البقيع : هو المقبرة الرئيسة لأهل المدينة المنورة منذ عهد الرسول صل الله عليه وسلم ، وكان يسمى بقيع الغرقد نظراً لانتشار شجر الغرقد فيه قديماً .

يقع في مواجهة القسم الجنوبي الشرقي من سور المسجد النبوي، يضم البقيع رفات الآلاف من أهل المدينة ومن توفي فيها من المجاورين والزائرين،  وُيروى أن ما يقرب من عشرة آلاف  صحابي دفنوا فيه، منهم أمهات المؤمنين وزوجات رسول الله صل الله عليه وسلم ( عدا خديجة، وميمونة )، وبناته, وآخرهن فاطمة الزهراء، وابنه إبراهيم، وعمه العباس، وعمته صفية، وحفيده الحسن بن علي ، وذو النورين عثمان رضي الله عنهم، وغيرهم كثير . وقد وردت أحاديث عدة في فضل البقيع وزيارة رسول الله صل الله عليه وسلم لمن دفن فيه ودعائه لهم.

 

                                  

 

مقبرة شهداء أحد

     في شمال المسجد النبوي وعلى بعد أربعة كيلو مترات منه، تقع مقبرة سبعين من أصحاب رسول الله صل الله عليه وسلم استشهدوا في غزوة أحد التي وقعت في شوال سنة ثلاث للهجرة وفي مقدمتهم عمه حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه, وكان رسول الله صل الله عليه وسلم يزور المقبرة بين الحين والآخر .