تاريخ المدينة

التأسيس والتطور :

   يذكر مؤرخو المدينة أن أول من أسسها رجل من أحفاد رسول الله نوح عليه السلام ـ من الجيل السادس أو الثامن ـ يتزعم قبيلة تسمى عبيل.
ومع مرور الزمن رحل إليها أفراد وجماعات من أنحاء الجزيرة العربية, منهم العماليق, وأنشأوا مجتمعاً زراعياً ناجحاً, وفي القرون المتوالية قبل الميلاد تبعت يثرب إسميا ممالك معين، وسبأ، وكلدان، ولم تشهد أية تغييرات  في حياة أهلها سوى المزيد من الاستقرار والنمو الاقتصادي, والمكاسب التي يستفيدونها من القوافل العابرة.
وفي سنة 586 ق . م وصل إلى يثرب عدد من اليهود الذين شردهم بختنصر, وتبعهم مهاجرون آخرون, وفي سنة 132 م وصلت ثلاث قبائل يهودية هي: قريظة والنضير وقينقاع. وانهمكوا في الزراعة وفي بعض الصناعات التي كانوا يتقنونها.
وفي القرن الرابع الميلادي قدمت قبائل الأوس والخزرج من اليمن ،ونزلت في مناطق غير مأهولة من يثرب, وكان اليهود في حاجة إلى الأيدي العاملة فاستخدموهم في مزارعهم, وبمرور الزمن تحسنت أحوالهم, فبدأ اليهود يخافون من منافستهم ووقعت بينهم بعض الصدامات, فتداعى عقلاء الطرفين إلى عقد معاهدة يلتزمون فيها بالسلام والدفاع عن يثرب إزاء الغزاة.
وما لبث اليهود أن نقضوا العهد وسعوا لإذلال سكان يثرب الآخرين، وقتلوا عدداً منهم, فاستنجد الأوس والخزرج بأبناء عمومتهم الغساسنة في الشام فأنجدوهم وأرسلوا جيشاً كسر شوكة اليهود، فعادوا إلى الوفاق، وعاشوا فترة من الموادعة لم ترق لبعضهم, فأثاروا القلاقل والفتن بين الأوس و الخزرج, واشتعلت حرب بين القبيلتين الشقيقتين امتدت عدة عقود, كان آخرها وأشهرها حرب بعاث التي وقعت قبل الهجرة النبوية بخمس سنوات، وقتل فيها عدد كبير من الفريقين.

بعد تلك الواقعة سئم المتقاتلون من الحرب وويلاتها, وأخذوا يبحثون عن زعيم يحقق لهم السلم والوئام ليتوجوه ملكاً عليهم، وكادوا أن يتفقوا على تتويج عبد الله بن أبي بن سلول، وشاء الله أن عددا منهم لقي رسول الله صل الله عليه وسلم في موسم الحج، وانشرحت صدورهم للإسلام, وازداد عددهم في السنة التالية وبايعوا رسول الله صل الله عليه وسلم بيعة العقبة الأولى, وتلتها في السنة التي بعدها بيعة العقبة الثانية، التي شارك فيها أفراد من القبيلتين  المتصارعتين, ودعوا رسول الله صل الله عليه وسلم والمسلمين في مكة للهجرة إليهم, فكانت بداية لتأليف قلوب القبيلتين وجمعهما على الدين الحنيف.

 

العهد النبوي

العهد الراشدي

العهد الأموي 

العهد العباسي 

العهد المملوكي 

العهد العثماني الأول 

العهد السعودي الأول 

عهد محمد علي باشا

العهد العثماني الثاني 

العهد الهاشمي

العهد السعودي الحالي